author photo

الجانب المخفي من الصومال !

.

عندما نسمع عن الصومال يتبادر إلى الذهن مباشرة تلك الأرض القاحلة وذلك الجو الملبد بغيوم الجفاف وأولئك البشر المحاطين بالمجاعة والفقر.

ولكن إذا أدركنا أن كل ذلك من صنع البشر ولو نظرنا بتمعّن لوجدنا أن حقيقة الصومال ليس كما يصورها لنا العالم



مجموعة من الصور عن الصومال











تعتمد الصومال اعتماداً كبيراً على الثروة الحيوانية حيث تُغطِّي المراعي الطبيعية نحو 50% من مساحة البلاد. وتصل نسبة الرعاة إلى 60% من مجموع السكان

وتُقدر نسبة الأراضي الصالحة للزراعة بنحو 12% من المساحة الكلية (نحو 8 ملايين هكتار). وهناك نوعان من الزراعة: زراعة تعتمد على مياه الأمطار، مثل زراعة الحبوب (الذرة، الذرة الرفيعة، واللوبيا). وكثيراً ما تتعرض الزراعة المطرية لموجات الجفاف كما حدث في النصف الثاني من سنة 1404هـ،1983م.
 والنوع الثاني من الزراعة هو الزراعة التي تعتمد على مياه نهري شبيلي وجوبا (نحو 70,000 هكتار)، وغالباً ما يُسمى هذا النمط من الزراعة بالزراعة التجارية. وأهم حاصلاتها الموز والباباي وقصب السكر والقطن والجريب فروت والفول السوداني. ويأتي الموز في مقدمة صادرات الصومال الزراعية.



إضافة تعليق ()
 
تابعنا