author photo

لاي فاي "LiFi" بديل الواي فاي القادم بسرعة تفوقه ب 100 مرة

.


ما ذا تعني و ماهي تقنية "LiFi" !!

إنها تكنولوجيا تنقل البيانات بسرعة فائقة عن طريق الاتصال الضوئي المرئي (VLC). وقد تمكَّن العلماء بالفعل من الوصول إلى سرعة 224 جيجابِت (28 جيجابايت) في الثانية في المُختبرات باستخدام تكنولوجيا «لاي فاي» في وقتٍ سابقٍ من هذا العام، الأمر الذي قد يُغيِّر طريقة استخدامنا للإنترنت كُليًا.

الجديد الآن أنَّ العلماء استطاعوا تجربة «لاي فاي» للمرة الأولى خارج المختبر في مكاتب العمل والمصانع في إستونيا؛ وقد استطاعوا الوصول إلى سرعة 1 جيجابايت في الثانية؛ أي 100 ضعف متوسط سرعات الـ«واي فاي» الحالية.

ويقول «ديباك سولانكي»، المدير التنفيذي لشركة «فيليميني» (Velmenni) التقنية في إستونيا: «نجري الآن عدة اختبارات لإمكانية استخدام تكنولوجيا الاتصال الضوئي المرئي في صناعات مختلفة».

ويضيف: «لقد صمَّمنا حلولًا للإضاءة الذكية في بيئة صناعية يجري فيها نقل البيانات عبر الضوء. نعمل الآن أيضًا في مشروعٍ لتشغيل شبكة «لاي فاي» للدخول إلى الإنترنت في مكاتب العمل».


اخترع العالم «هارالد هاس» من جامعة إدنبره في إسكتلندا تكنولوجيا «لاي فاي» في عام 2011 حين برهن للمرة الأولى على أنَّ ومضات الضوء من مصابيح LED (الصمام الثنائي الباعث للضوء) يمكنها نقل بيانات أكثر بكثيرٍ من برجٍ خليوي. ليمكنك تخيُّل الأمر، تذكَّر السرعة القصوى التي وصل إليها استخدام هذه التكنولوجيا في المختبرات، 224 جيجابِت في الثانية؛ أي ما يُعادل تحميل 18 فيلمًا حجم كلٍّ منها جيجابايت ونصف في الثانية الواحدة.

تستخدم هذه التكنولوجيا الاتصال الضوئي المرئي (VLC)، الوسيط الذي يستخدم الضوء المرئي في المجال بين 400 و800 تيراهيرتز؛ ليعمل وكأنَّه «شفرة مورس» متطوِّرة للغاية؛ فإصدار ومضات الضوء من مصباح LED بسرعات مرتفعةٍ جدًا يمكنه كتابة ونقل البيانات بالشفرة الثنائية (binary) بالطريقة ذاتها التي تنقل بها «شفرة مورس» رسائل سرية.

لمن يريد ان يشاهد اكثر بفيديو توضيحي "هارالد هاس" مترجم

إضافة تعليق ()
 
تابعنا